| متمرد ::يعني الخط الأحمر على الاسم والاصل | - | الفن المتمرد المعاصر | برزان كجو يرحب بكم

Go to content

اعمالي: الافلام



.




























.
















روتو الشجاع

، Dtl. 2018 ، 6 دقائق ، فيلم رسوم متحركة
الألمانية مع ترجمة باللغة الإنجليزية

في هذا الفيلم القصير ، يلعب روتو الدور الرئيسي. يتعلق الأمر بهجوم الطائرات الألمانية في 24 مارس 2015.
الطائرة في فيلمي لها نفس الرقم (أي 4U 9525) وهي من نفس نوع الطائرة
(وبالتحديد طائرة إيرباص إيه 320) مثل الطائرة التابعة لشركة لوفتهانزا الفرعية التي تحطمت في 24 مارس 2015
"Germanwings". زُعم أن الطيار كان مريضًا عقليًا ،ولم يذكروا بانهه انتحاري ألماني تسبب
عمدا في تحطم. اخذ معه 150 شخصًا الى الموت. اتهم أقارب ضحايا الأجنحة الألمانية شركة لوفتهانزا بالابتزاز.
لم تكن لوفتهانزا الفائقة والعديد من وسائل الإعلام الألمانية  حاولت التستر على الارهابي والانتحاري الالماني وحتى لا تمس حرمة وقدسية "دويتشه لوفتهانزا" الألمانية
لقد أحيت هذه  الطائرة من جديد واريد العمل فيه في عدد من الحلقات.
في 31 أغسطس 2018 ، شاركت في مسابقة الأفلام القصيرة 100٪ حقيقة بهذا الفيلم القصير
مركز المسلخ الثقافي في بريمن.
لسوء الحظ ، هنا أيضًا ، كان عليّ  ان اعيش التجربة بأن مواضيعي ليس لها مكان.
حتى عند الألمان المسمين بالبديل . أنا متأكد من أنني لو منحت دور الألماني للروسي في هذا الفيلم ، لفاز الفيلم بالجائزة الأولى. لا يمكنك تغييره
مع الديمقراطية الألمانية المطاطة للبديل  وبقايا اليسار. أنا سعيد لأنني حصلت من بعض
معارفي الألمان الذين اقتنعوا بشيء من وجهة نظري وقالوا إن فيلمي اصاب الحقيقة 100٪  

خيبة الأمل الثانية بالنسبة لي ولروتو كانت مسابقة "بيليفيلدر بيلدربن"
فيلمهاوس بيليفيلد ، الذي أقيم في 30 نوفمبر 2018.
كان الموضوع يسمى "المؤامرة". وطلبات تقديم افلام قصيرة. من إجمالي 49 مشاركة
33 تم اختيارهم في القائمة المختصرة.
لم يكن لدى روتو الشجاع فرصة هنا أيضًا ، ولم يصل حتى إلى الاختيار الأولي.
إذا كان لدى هيئة المحلفين الفخرية أفق واسع هنا ، (وليس وفقًا لآفاقهم واجنداتهم لجدول الأعمال ولوائحها) كانت ستتبنى وجهة النظر تلك بان ولادة روتو  بحد ذاتها
المؤامرة الحقيقية ضد الألمان .

يوجد هنا وهناك في ألمانيا الكثير من "زمر ومجموعات منتفعة " ، كما سماهم أحد زملائي.
لكن روتو يظل شجاعًا ويمكنه التعامل مع كل ضربات الرفض جيدًا



.

















.





"وداعا بريمن"




"وداعا بريمن"

أنا أعيد كتابة القصة الخيالية لموسيقيي مدينة بريمن من وجهة نظري الحالية.
المشروع الضخم من حيث التكنولوجيا والمحتوى لم ينته بعد.
هذا لأنه لا يمكنك دائمًا فعل ما تريد القيام به. إنه بسبب العديد من العوامل ، بما في ذلك تقديري ، وقبل كل شيء ، لأنني أفعل كل شيء بمفردي.
كما لم يكن الوقت والمتطلبات الفنية متاحين بالكامل. لهذا السبب سأنهي هذا الفيلم في ثمانية أجزاء أو أكثر ، اعتمادًا على الوقت والجهد المبذولين ، حتى تحصل في النهاية على القصة الخيالية بأكملها معًا.

أقوم بهذا المشروع ، على وجه التحديد لمدينة بريمن وألمانيا ، بمبادرة شخصية ، كمشروع اجتماعي وسياسي مهم دون دعم.
اهلا وسهلا بكم لدعم هذا المشروع.                 



المحتوى:
يجمع هذا الفيلم العديد من الموضوعات. القضية الرئيسية هي التكامل والاندماج.
إن الواقع الحقيقي مبالغ فيه من خلال تصوير المهاجرين من خلال الحيوانات.
الحكاية  تتعلق بالعنصرية والزمر والفساد ، ولكنها تتعلق أيضًا بالتضامن. بطل الرواية الرئيسي هو الحمار ، وهو واحد من موسيقيي البلدة الأربعة الذين قدموا حتى الآن مثالاً ناجحًا للتكامل والاندماج. يلعب خنزير صغير وقرد لاجئ أيضًا دورًا مهمًا في تكوين صداقات. الفيلم يتعلق بالواقع ، لكنه يحكي أيضًا عن البدائل والرؤى. على سبيل المثال ، من العودة إلى المنزل بسبب المشاكل التي تحصل مع ربعهم. كما يتم تناول قضية اجتماعية أخرى في هذا الفيلم ، وهي مسألة ما إذا كان للإنسان الحق في ذبح الحيوانات واستهلاكها ، خاصة في ضوء القسوة القائمة بحق الحيوانات وصناعة اللحوم. كما يتم التعامل مع تغير المناخ ، لأن حالات الجفاف والفيضانات ستؤدي أيضًا إلى اللاجئين والهروب.

الحكاية
كان يا مكان يا ملك الزمان كانت هناك ذات مرة بلدة صغيرة اسمها بريم.
في هذه المدينة ، عاش الجميع معًا في سلام ، بما في ذلك الحمار والكلب والقط والديك الذين انتهى بهم المطاف هنا منذ سنوات بسبب هروبهم من الموت. أحب اهالي المدينة الحيوانات الأربعة القديمة المريحة لدرجة انهم جعلوها في النهاية رمزًا لهم. لأن الحيوانات قامت بتأسيس فرقة موسيقية و مع النهيق والنباح والمواء والصياح التي تقوم
بطرد الأرواح الشريرة عن تلك المدينة. الأشخاص الذين يزورون بريم يذهبون أولاً إلى الحيوانات لمباركة المدينة ، الذين تحولوا الان الى البرونز في تمثال ابدي ، ويلمسون بساق الحمار كي يحقق لهم امنياتهم.
سنة بعد سنة بات البلاد والسلام ينعم بقلوب سكان بريمن.
ولكن كان هناك البعض ممن أصبحت نداءات الأربعة المستمرة أكثر من اللازم ببطء الى ازعاج. بالإضافة إلى ذلك ، مع مرور الوقت ، تجولت حيوانات لاجئة أخرى في شوارع بريمن ، مثل الفيلة والأغنام والقرود والذئاب والببغاوات ، التي أسست أيضًا فرقًا موسيقية وعزفت الموسيقى وغنت لبريم ليلًا ونهارًا. وبذلك أصبح بريم حديقة حيوانات متنوعة ملونة. ...




المتحدثين:

Benjamin Bast
Stefan Butt
Axel (Faxe) Hildebrandt
Berzan Kejo
Maria Kejo
Dirk Rademacher
Ingmar Skrinjar
Bernd Sondergeld



التسجيلات الصوتية :

Studio „Verlorene Jungs“ Bremen

الموسيقى
Berzan Kejo
Maria Kejo
Mahmoud Mella
















اعمالي: الافلام

فيلم اللجوء
يصور هذا الفيلم مشاهدا من الحياة اليومية لللاجئين وحالة مخيمهم . هناك عددا من الأشخاص مجبرين على العيش سويا في غرف ضيقة جدا. إن الأسى ، الكوابيس والعراك هي مواضيع حاضرة يوميا في عدة غرف من هذا الملجأ وبين سكانه . بينما يتعرض هؤلاء اللاجئون إلى التمييز العنصري ويكونون عرضة لنظرات الإحتقار من خارج المخيم حيث يتم عزلهم عن المجتمع بكافة السبل .
هذا الفيلم هو أشبه بفيلم صامت . لقد تم إنجازه بواسطة صور قوية ومعبرة مما يجعله فيلما قصيرا مجزأ إلى مشاهد متتالية .





















































اعمالي: الافلام

صيد التميمة

إن هذا الفيلم القصير هو حصيلة مخيم عمل صيفي للأولاد واليافعين . لقد سررت بإستعدادية وتفاني الأولاد لتنفيذ هذا العمل ولعب الأدوار مع نفخهم للروح فيه من خيالهم ، وبالرغم من أنني قد أنجزت ورش عمل عديدة مع الأولاد ، إلا أنني لم أجد أبدا أولادا بهذه الحماسة.



















































-




اعمالي: الافلام
"عيون مفتوحة" فيلم

تستمد أحداث هذا الفيلم من التوتر المشحون في حياتي حيث اتسمت هذه الحياة بالتناقض الناجم من ذلك العالم السحري لأجدادي والمتمثل بالعادات والتقاليد من جهة وبين  العالم الحديث الصارم والرزين من جهة أخرى.

في العام 1993 حصلت على جائزة هيئة بريمن للفن السينمائي على مشروع الفيلم "عيون مفتوحة" . لقد دهش أعضاء لجنة الحكم بالمحتوى الأدبي لهذا العمل. فقمت بتحويل مادة الفيلم إلى دراما وكتبت السيناريو الأساسي وأنجزت بعض مقاطع الفيلم وذلك بمساعدة الإختصاصيين.
إن صناعة الأفلام هو حلمي منذ كنت صغيرا .تتدافق في داخلي وتتزاحم, صوره فوق أخرى  تحركني من داخلي وتجعلني أتحرك واقوم بلصق تلك اللقطات ليتكون منه فيلم حيث أقوم بتحريكها على الشاشة. إن أول مشروع فيلم قمت به "عيون مفتوحة" يتضمن مشاهدا من قصة حياتي ويحمل وثائق هامة عن الأكراد. ولكن سيناريو هذا الفيلم لم ينجز بعد كفيلم نهائي . لقد قمت شخصيا بتسجيل بعض المشاهد لأظهر كيفية تنفيذ هذا المشروع. . وأنا الآن بصدد البحث عن شركاء محتملين مهتمين بهذا المشروع وقادرين على تمويل إنتاج الفيلم السينمائي.
إن سيناريو الفيلم جاهز بنسختين إنكليزية وألمانية لمن يستطيع التنفيذ.
إن إنتاج هذا الفيلم يعني إغناء صناعة السينما في بلدك
هل يهمكم الأمر ؟
ها تعرفون أحدا مهتما بالموضوع ؟ وقادرا على تمويل هذا المشروع الطموح ؟
هل تريدون أن تكونوا شركاء شخصيين في هذا المشروع ؟
























   




قصتي المريرة مع مشروع الفيلم هذا

في عام 1993 تلقيت جائزة من صندوق بريمن للأفلام الثقافية عن عرض فيلمي الطويل "عيون مفتوحة". كنت أرغب في دراسة السينما هنا في ألمانيا ، لكن معسكري القسري أفسد كل خططي لدراسة السينما. لهذا السبب أردت أن أكون صانع أفلام عصامي دون أن أعرف كيف سيبدو الوضع هنا مع هذه الحفنة في ألمانيا.
منحني هذا الدعم الأمل في أن الأمور ستكون مختلفة.
لكن هذا الفيلم الكردي لم يلق أي ضوء بعد. ليس لأنه ليس احترافيًا ، وليس لأنه لا يحتوي على محتوى درامي ، وليس لأن كاتب المحتوى غير قادر على القيام بذلك على أفضل وجه ممكن.
قضيت ستة من سنواتي الغالية في تطوير السيناريو وتصوير مشاهد البروفة. عملت على السيناريو لمدة عام مع المخرج كارل فروشتمان. لقد قدم لي حقًا نصائح احترافية جيدة جدًا. لكن هذه السنوات الست من العمل وقعت ضحية لهجومين: هجوم سياسي من قبل حزب العمال الكردستاني في ألمانيا في أوائل التسعينيات ، وهجوم متحيز  من قبل امرأة التي كانت تريد ممارسة الجنس معي عنوة خلال إجراءات ما قبل الإنتاج. كادت الحالتان أن تدمر مسيرتي المهنية كمخرج.
نحن الأكراد الناشطون ثقافيًا دفعنا ثمن إرهاب حزب العمال الكردستاني. وانتقام تلك المرأة التي رفضتها مني بالتحديد في محاولة افشال مسيرتي المهنية.


ان قضية حزب العمال الكردستاني من جانبها كانت ، مجرد ذريعة. السبب الرئيسي هو أنني رفضت ممارسة الجنس معها. وضعت هذه المرأة التافهة البندقية على صدري: إذا مارست الجنس معها ، فسوف تعتني وتتابع مشروعي السينمائي. لقد رفضت هذا ليس لأنني متزوج ولكن لأن لدي قيمي وحدودي في التعامل مع الناس وأردت الاحتفاظ بها. لهذا فقدت حياتي المهنية في هذا البلد ، حيث يلعب فقط الجنس والمال دورًا. لا يوجد حديث عن الأخلاق والقيم. هذا رأيي الراسخ في هذا البلد الذي يسمى ألمانيا.

كان هذا الفشل أيضًا هو السبب في أنني اضطررت إلى الفرار من ألمانيا إلى السويد. لكن لسوء الحظ ، لم تكن السويد  أيضًا الخيار الافضل. لأنه حتى في بلد جائزة نوبل للسلام ، لم أجد أي سلام. سيرافقني البحث عن الوطن حتى أجدها.

هنا في ألمانيا ، لم اكن أتمنى شيئًا أكثر من المساواة والسلام في جميع المجالات ، بما في ذلك في مجال صناعة السينما.

للمزيد عن هذا في الكاتالوج الفن المتملرد المعاصر  

   











































اعمالي: الافلام
فيلم العيون المفتوحة ثلاثي الابعاد
 

"عيون مفتوحة" كمشروع فيلم سينمائي سوف يبقى دائما حديث الساعة حتى يتم تحقيقه.
 
فكرة انشاء "عيون مفتوحة" في عالم الثلاثي الابعاد اصبحت ناضجة عندي حالياً لسببين:
الاول ان يمكن تحقيقه دون تكلفة مادية كبيرة للتصوير والممثلين وتسجيلات الاستوديو.
الثاني ان الواقع الافتراضي اصبح بالفعل واقع والتكييف معه اصبح الان من الضرورات.
سيناريو الفيلم جاهز بنسختين إنكليزية وألمانية للتنفيذ.
إن إنتاج هذا الفيلم يعني إغناء صناعة السينما في بلدك
هل يهمكم الأمر ؟
ها تعرفون أحدا مهتما بالموضوع ؟ وقادرا على تمويل هذا المشروع الطموح ؟
هل تريدون أن تكونوا شركاء شخصيين في هذا المشروع ؟
 












زوروني ايضاً على مواقع التواصل الاجتماعي
©  1998-2022 جميع حقوق النشر والنسخ محفوظة من برزان كجو
Back to content