|متمرد :، تقوله الإلغاءات العديدة التي احصل عليها .| - | الفن المتمرد المعاصر | برزان كجو يرحب بكم

Go to content
-





























-






أول لعبة كردية ثلاثية الابعاد
 
 
من وجهة نظر متطرفة ، ستسلط هذه اللعبة الضوء على واقعي الأسود. أريد إحياء بارزاني بمعنى إحياء الأخلاق والولاء ، خاصة وأن هذا المعرض المتنقل الرائع عنه لم يتم دعمه ، فأنا أعشق هذا الشخص مثل هو تشي مينه أو غاندي أو تشي جيفارا أو مانديلا. لكن مشاركته كانت محدودة في منطقة برية.
 
 
بالنسبة لي ، إنه بطل ربما لن يعود أبدًا. ونظرًا لأن الوسائط مثل الألعاب ثلاثية الأبعاد تُطلق العنان لخيالك ، يمكنك التصرف وفقًا لقناعاتك ومزاجك الحالي.
 
 
ستكون هناك مستويات أو عوالم ألعاب مختلفة في هذه اللعبة ، وكلها تدور في مسقط رأسي وحولها. المشاهد والمناظر الطبيعية والأشخاص الذين يرتدون الملابس والعادات التقليدية ، أنا أولي أهمية كبيرة لهذا.
 
روتو هو الأفاتار الذي يريد ويجب أن ينفذ أوامر بارزاني.
 




-



















-



الفن المتمرد المعاصر كاتالوج

تم نشر الكتالوج الجديد الخاص بي في خريف 2021 ، حيث يعرض مقطعًا عرضيًا لاعمالي.
بالإضافة إلى صور أعمالي من منتصف الثمانينيات إلى عام 2021 ، هناك الكثير لقراءته:
أتحدث عن مسيرتي وعن المحطات التكوينية المهمة في حياتي. يحتوي ايضاً على نصوص من  قصائدي.
الكتالوج مكتوب بثلاث لغات (الإنجليزية ، الألمانية ، العربية).
كما يحتوي على بضع صفحات باللغة الكردية ، لغتي الأم ، والتي لم يُسمح بتدريسها بسبب الحظر في سوريا.
 
الفن المتمرد المعاصر
برزان كيجو
ISBN النسخة المطبوعة: 978-3-9815342-1-4
رودا للنشر 2021
RODA Release 2021
roda-release.net







مقاطع من الكتاب


المقدمة

الفن مرآة للمجتمع (الغربي). على الرغم من أن الكثير من الأشخاص الناشطين في عالم الفن، غالبًا ما يقتنعون بأنهم الصورة المضادة لذلك العالم، لكن هذا الوصف الذاتي الذي هم مقتنعون به ينطبق عليهم فقط داخل قوقعتهم. من الناحية الاجتماعية، فإن ما يسمى بالفن المعاصر له وظيفة رائعة. إنه يوضح الانفتاح الأساسي لمجموعة صغيرة نسبيًا لما هو غريب بالنسبة لمعظم الناس. إنه شيء مختلف عن التسامح، لكنه يعتبر رمزًا له. أم أن المجتمع يستخدم هذا الالتفاف لإظهار مدى نقاء شهامته؟
يضع برزان كجو من خلال نصوصه وأعماله الاصبع على الجرح في هذا النظام. إذا كان الجميع فنانين، فلماذا لا يكون التعبير الحقيقي عن التجارب الشخصية للاجئ كردي في ألمانيا فنًا؟ يأتي كجو من المضمون. في رأسه صوراً ويريد مشاركتها. لكن عالم صناعة الفن لا يسمح له بذلك. وبهذا فهو هنا ليس وحيدا. ومن المثير للاهتمام، أن كجو لا يتفاعل مع ذلك بخضوع، انما يرد على تلك الطعنات بضربات غاضبة في جميع الاتجاهات، بلغت ذروتها في انتقاد موسيقيي مدينة بريمن. على الرغم من أن هذه المجموعة تنقل رسالة مختلفة كرمز للتضامن، إلا أنه وفي الحياة اليومية التي يعيشها كجو، تنطبق مع ملاحظة أور ويل القائلة بأنه في حين أن جميع الحيوانات متساوية، فإن بعض الحيوانات أكثر مساواة.
إن القراء الألمان الذين لديهم معرفة بالتاريخ سوف يشعرون بالحرج من استخدام كجو لمصطلح «الانحطاط».

إنه يذكرنا كيف تعيش الصور النمطية العنصرية بشكل طبيعي.  هنا علينا ان نوفر على أنفسنا ردة الفعل اللاإرادية للتأكيد على مناهضتنا للعنصرية السؤال هو ما مدى صحة مفهوم كجو، وما الذي يمكن فعله حيال ذلك سواء كان صغيرا أو كبيرا؟ وكما أعلن إبرام إكس. كندي بوضوح، هناك إما عنصرية أو مناهضة للعنصرية ولا شيء بينهما. من خلال المطالبة بمفهوم جديد لمصطلح «الانحلال»، يعارض كجو عالم صناعة الفن، الذي هو في نهاية المطاف مجرد مرآة للمجتمع. عند التعبير عنه بشكل إيجابي، يظهر أنه من الممكن رفع الصوت (الجمالي) الخاص به والوصول إلى جمهور أوسع نطاقا (وأحيانًا داخل) العالم المذكور من خلال أفكار بصرية لا تنسى.

دكتور آري هارتوج
مدير متحف جيرهارد ماركس في بريمن



< ما دمت أمشي مستقيماً، لا يهمني أن ظهر ظلي للناس أعوج >
تشي جيفارا










أن تكون غريبا في ألمانيا هو اختبار لا ينجح فيه الجميع


الفن المتمرد المعاصر

لا يوجد مرادف دقيق لهذا المصطلح في اللغة العربية. لهذا سأستخدم الكثير من المعاني لهذا المصطلح مثل الفن .New Degenerate Art
الفن المرفوض، الفن الملتزم الذي يتم تصنيفه بالمنحل، المنحط، غير المقبول، الفن المُحارب الفن المتمرد والفن المهمش.

أنا برزان كجو. هذا ما يشغلني: اللجوء وعواقبه. إنها حياتي. في عام 1986 وصلت إلى المنفى، طالباً الحماية لحياتي، ولفني.
مواضيعي هي الإنسان والعدالة والمعاناة الإنسانية وعدم المساواة الاجتماعية والعزلة والاستبعاد. منذ مارس 2011 ، كانت الثورة السورية تدفعني
إلى الأمام. وهي التي اعادت تدفق مشاعري من جديد. إن فني هو الخبز الروحي، وأعمالي هي مرايا نفسي الداخلية.
إن فني هو أيضا مقاومة. ضد العنصرية الجديدة والقديمة، ضد الإقصاء المخفي. أنا لست لسان حال أي شخص، أو حزب أودين، او أية مجموعات
أخرى، انما فقط من أجل الإنسانية والعدالة. في سوريا، تم حظري كفنان لم يرغب وعن قناعة بالانتماء إلى حزب البعث العربي العنصري،
وبالتالي لم أتمكن من عرض لوحاتي في أي مكان في صالات العرض العامة. لقد أرادني حزب البعث أن اكون لسان حاله، وفقط بهذه الطريقة
كان بوسعي أن أحقق النجاح كفنان. وفي ألمانيا الديمقراطية؟ حتى في ألمانيا، يجب أن أنتمي إلى حزب أو دين أو طائفة حتى يصبح لي مكان بين
الفنانين المعروفين.
.» المنحط « في سوريا، كان الطاغية فظًا، وكان من الطبيعي ان يتم تصنيفي كشخص عديم الجنسية وفني بالمرفوض
في معارضي في ألمانيا، التقيت بالعديد من الزوار الذين يشاهدون عملي بحماس ويشعرون بأنها تلمس شغاف قلوبهم. حينها أرى الفرق الكبير بين
الأشخاص المهتمين بالفن واللوبي من الذوق الفني السائد. في سوريا، تسيطر عائلة واحدة على هذا كله، وفي ألمانيا تسيطر عليه طبقة عليا لا ترحم.
إن الديمقراطية الألمانية كشريط مطاطي لملابس العاهرة الداخلية. من يدفع أكثر يمكنه رؤية وفعل المزيد.
لقد هربت من المطر الى تحت المزراب . أنا الآن أجدد موضوع الفن المرفوض بصيغته الحديثة. لقد أطلقت هذا الموضوع في عام 2016 وأطلقت
أنا لا أفعل ذلك على أنه استفزاز أو جدل كما قد يعتقد البعض. ولا أتذرع بالموضوع كي أؤذي الآخرين، .New Degenerate Art عليه اسم
إنما لتشفى جروحي. في ألمانيا، يتم احتكار وربط المصطلحات مثل معسكرات الاعتقال أو غرف الغاز أو الفن المنحط فقط. بألمانيا النازية. أريد
تحطيم هذا الاحتكار بموضوعي. بالنسبة لي من المهم جداً أن أقول: إن كل هذا يحصل الآن إنما بطريقة أخرى، أعلم أن العديد من الألمان وغيرهم
إنه مجنون، لا يمكن أن يكون، إنه يكذب، لا يوجد شيء من هذا القبيل في ألمانيا الديمقراطية، هذا يكرهنا، « : سيشعرون بالإهانة. سيقول البعض
بلد لم يحترمني أنا ولا يحترم فني، فلا يجوز أن يطلب مني احترامه. الهروب ليس سهلاً « : لماذا لا يرحل؟ اجيب « ؟ هذا تحيز، لماذا لا يزال هنا
.« مثل الانتقال من منزل إلى آخر. لا يوجد لاجئ يغادر وطنه طوعًا
كان معسكر اللجوء الخاص بي بمثابة معسكر اعتقال، بشكله الحديث، خسرت فيه أربع سنوات ثمينة من عمري.
غرفة الغاز اليوم تعني عندما يتم حظر الأوكسجين عن الإنسان. بالنسبة لي وللعديد من الفنانين، الأوكسجين يعني الاعتراف وتكافؤ الفرص
والفرص للتنمية. لم يعد هناك أي حظر أو مصادرة مباشرة لأعمال الفنانين، إنما ستحصل ببساطة على رفض ودي مرفق بابتسامة وبتمنيات طيبة.
بالنسبة لي ألمانيا بلد الزمر المتحكمة إذا كنت لا تنتمي اليها، ستحصل ببساطة على رفض ودي. هذه الزمر هي في غرف مدرعة لا يُسمح لك
بالدخول اليها دون ان تستغني عن الكثير من نفسك ومبادئك أي أن تصبح أجوفاً تمامًا. هذه الغرف تبدو لي وللعديد من الفنانين الألمان مغلقة.
عدم إظهار الاهتمام هو شكل خفي من الرقابة والرفض.
مرفوض: التفكير، الرسم أو الكتابة بشكل مختلف.
منحط: تقول الإلغاءات العديدة التي حصلت عليها.
منحل: لأن الفنان نفسه وأعماله هم دخلاء
محارب: كل فنان لا يشارك في التيار السائد
لكن الفن المصنف بالمنحل يخلق المزيد من المقاومة والقوة والشجاعة والإبداع للنضال من أجل الحرية والعدالة للشعوب والفنون. ويتحول الى الفن
المتمرد على الذوق الفني السائد. أنا مثل النار: كلما اشتددت الرياح لإطفائي كلما ازدادت هدارتي ولهيبي أنا لا أبحث عن أعداء، انما عن أصدقاء،
على قدم المساواة. أنا شجرة خصبة تبحث عن مكان لها بين البساتين.



الشهادة غير المكتوبة
حين كنت في سوريا كانت عيناي دائما موجهتان الى الغرب. لقد تخليت عن الأمل في البقاء في سوريا، وشعرت عائلتي كلها بذلك.
.« . ماذا لو قمت بتمويل دراستك؟ اذهب إلى دمشق وسجل نفسك في كلية الفنون الجميلة « : ذات يوم جاء إلي أخي الاكبر مني وقال
هو والجميع كانوا يريدونني ان أبقى في الوطن.
بالطبع لقد أسعدني هذا الخبر ولم أرفضه. بدأت على الفور بالاستعداد لهذه المهمة. ذهبت إلى دمشق وسجلت نفسي في كلية الفنون. أتيحت الفرصة
للمسجلين للتحضير للامتحان. كانت حوامل الرسم متاحة في غرف كلية الفنون في دمشق، ويمكنك ممارسة رسم التماثيل النصفية. لقد ذهبت إلى
هناك عدة مرات للتدريب.
»؟ أأنت من رسم هذا « : في ذات يوم كنت قد رسمت تمثالاً نصفياً، وفجأة سمعت صوتا من خلفي من الممر
». أنت لا تحتاج إلى امتحان، يجب أن يتم قبولك على الفور « .» نعم، انا من رسم هذا « نعم، أريد أن أتعرف على التقنيات « : كنت فخوراً بشكل طبيعي بهذه الجملة المشجعة. قلت للبروفيسور في كلية الفنون الذي أعطاني هذا التأكيد
وعلى الفروع، وهذا هو هدفي من هذه الدراسة. الشيء الوحيد الذي لا أملكه هي الواسطة ) اتمام عمل ما في مراكز الدولة وغيرها بطرق غير
شرعية(. بعد بضعة أسابيع جاء يوم الامتحان. لقد تأخرت قليلاً لأنني لم أجد الغرفة المطلوبة في جامعة دمشق على الفور، لقد حررت يدي وشمرت
عن ساعدي وبدأت بالرسم بعد أن تعرفت على اللوائح والقوانين من المراقبين. كان من المفترض أن أرسم رأساً من الجبسين، رأس سقراط. أتذكر
ذلك جيدًا. كم كان مدى انفعالي ومدى تصميمي. ولاحظ الطلاب المجاورون أنني لا أبدو فقط كفنان فحسب، بل انا فنان حقا.
ثم بدأ أحدهم يراني حين كنت ارسم وكان يريد معرفة رأيي في رسمته، وكان عَلَيَّ إجراء تصحيحات ونصائح له مثل الأستاذ، حافظ على ان يكون
الظل في كل الأمكنة وبشكل صحيح أو لا ينبغي رسم الخطوط بنفس السماكة. أنا، أستاذ الفن الذي لم يصبح بعد، ولقد رسمت ما عَلَيَّ بأفضل ما لدي
من معرفة وإتقان. زادت الأسئلة والاستشارات المطلوبة مني، وأراد بعض الزملاء الذين كانوا في اخر الصالة سماع رأيي حول رسمهم. سادت
ساد الصمت .» كفا الآن، يجب على الجميع الجلوس في مكانهم والحفاظ على الهدوء « . الصالة بالضجة وارتفعت الأصوات حتى أنذرنا المفتشون
وكان بإمكاني الاستمرار في إنهاء جزئيات الرسمة.


السويد من الحلم الى كابوس
لقد جربت كل شيء ممكن للعيش والاستقرار في السويد، جربت البحث عن وظيفة كمصمم جرافيك. في مكتب في جوتنبرج، تمكنت من العمل هناك
مقابل معاش رمزي. كان المالك كرديًا من إيران وأعجبه عملي ومعرفتي بالكمبيوتر. واستمتعت بالعمل هناك. مرت الأيام والأسابيع. ذات يوم كنت
أعمل على جهاز الكمبيوتر الخاص بي. كان صباحًا هادئًا للغاية، وكان كل شيء مسالمًا والجميع كان يقوم بعمله.
،» هذا هو « فجأة، انما حقاً فجأة، اقتحم ثلاثة رجال شرطة يرتدون ملابس مدنية المكان وهم يوجهون بأصبعهم نحوي قالو بالسويدية
كنت جالسا في الخلف وكان وجهي باتجاه الباب مباشرة. الباب الذي أتوا من خلاله وأشاروا إلي بالأصابع، قمت وعدت لفترة وجيزة وفي ومضة إلى
الوراء الى يوم أمس


تمويل الدولة للفنون التشكيلية وجمعيات الفنانين
       لقد تقدمت غالبًا بطلب تمويل الدولة للفنانين في ألمانيا، ولكن دائمًا ما تلقيت رفضًا. تمويل التدابير التحضيرية لإنتاج فيلمي الروائي الطويل من خلال الترويج للفيلم الثقافي في التسعينيات كان استثناء. بعد أن تخليت عن هذه الطلبات لفترة، حاولت مرة أخرى ذات يوم. لقد وضعت مشروع شراكة المدن بين إزمير (تركيا) وبريمن، مع جدول زمني دقيق لكل شيء كان سيتم تقديمه في الذكرى العشرين للشراكة. لم تكن هناك أية إجابة، ولا حتى الرفض، وشعرت بخيبة أمل مرة أخرى. ولكن في يوم من الأيام تلقيت مكالمة من رجل بصوت غليظ، «هل أنت السيد كجو؟ تم قبول مشروعك في إزمير «. أجبت: «لدي جدول زمني لهذا المشروع. ألم تقرأ طلبي؟ لقد تأخرتم كثيراً في الرد. اقرأ خطتي! الآن فات الأوان لمشروعي! «لماذا تم تبليغي بعد فوات الأوان؟ كانت هذه قذارة منهم؟...


حول التكامل


يمكن أن يكون الاندماج والمشاركة شيئًا ظريفاً جدًا إذا لم يتم تحديده من الأعلى. إنها مثل الديمقراطية، يجب أن تأتي من الأسفل من الناس، من القاعدة الشعبية. تم إصدار حزمة التكامل من فوق من الدولة. كان من المهم إعطاء درس حول الكراهية المسبقة للأجانب بين الشعب الالماني قبل القيام بمثل هذه الخطوات. في رأيي، الساسة فشلوا في إقناع الشعب بأن الهجرة ضرورية. لم يضعوها على جدول الأعمال، ولم يقولوا بصدق أننا سنصبح أقل إذا استمرت الأمور على هذا النحو، سنكون مهددين بالانقراض. جلب هلموت كول المستشار الألماني، الذي تم وصفه لاحقا بمستشار الوحدة الالمانية، أتى بالمهاجرين الروس «Aussiedler» إلى ألمانيا.(…)

طالما يقف الشرطي الألماني في نزاع مع الألمان، لمجرد أنهم ألمان وبذلك فهم على صواب والمهاجر دائما على خطأ ...
طالما الفرص لا تزال سيئة وغير متكافئة مع اللاجئين القدامى والجدد ولا توجد فرص متساوية لجميع المهاجرين ...
طالما يتم التمييز من قبل الألمان بين اللاجئين المسيحيين وغير المسيحيين، .....
طالما أن مسرحية الاندماج الألماني هذا لايزال في مراحل تكوين وبروفات...
طالما... طالما... طالما...
أنا ضد الاندماج.






الفن المتمرد المعاصر


الفن هو أيضًا مرآة للأحداث الاجتماعية المعاصرة ويمكن للفن أن يلعب دورًا مهمًا في تسمية العنصرية من خلال طريقته الحسية في التعبير.

كان المعرض ناجحاً رغم كورونا ، ورغم الموضوع الذي نأى به كثير من الألمان في هذا المجتمع الألماني المتحجر أنفسهم ، ببساطة لأنهم لا يريدون رؤية الحقيقة عمداً. أو لأنه لا يسمح لهم بالنظر إلى الوراء.
الدكتور آري هارتوغ خلال الافتتاحية.

الدكتور آري هارتوغ ، مدير دار جيرهارد ماركس في بريمن ، ألقى كلمة في افتتاح المعرض. أنا سعيد بانني تعرفت على مثل هذا الشخص الذي يقدر أيضًا الفن والفنانين الذين لا يسبحون في التيار السائد بخبرته.

ولقدعزف الموسيقيان الكرديان ميرخاز و وعكيد موسيقاهما الكردية الجميلة.

"هذا الفن هو بيان شخصي وعلى هذا النحو فإنه يواجهنا بسلسلة من الأسئلة. " أري هارتوغ

لقد حفزني العديد من الزوار بشكل جيد بقولهم كم كانت موضوعاتي مفقودة في  الفن السائد ومدى اعجابهم بهذا المعرض.

لقد دعوت جميع أعضاء برلمان بريمن ، لكن لم يحضر أي منهم ، ولا حتى من المستنقع الاخضر أي من حزب الخضر ولا حتى من النواب الأكراد ، الذين حققوا أهدافهم بالفعل بأن أصبحوا أعضاء في البرلمان.

"يعمل المجتمع الحديث عن طريق إغلاق الحدود وعمليات فتح الابواب، وليس بمعنى ثابت ، ولكن بشكل ديناميكي للغاية. إنه دائمًا العالي ضد السفلي (الشمال ضد الجنوب بالطبع) وقوة الجزء العلوي لإغلاق الباب. يمكنك أن تقرأ عن الحجج المستخدمة لاستبعاد المواطنين والعمال والنساء والأجانب. ويشير برزان كجو إلى أن هذا يحدث أيضًا في عالم الفن (نعرف ذلك ، لكننا لا نحب ذكره). " أري هارتوغ

في الوقت نفسه ، تعرضت لانتقادات شديدة من قبل بعض الزوار الألمان الذين يُفترض أنهم قريبون مني وبعضهم الآخر بسبب بعض أعمالي الناقدة. في معرضي ، تعرضت لانتقادات قاسية وغير متحضرة وشخصية من قبل هؤلاء الناس بسبب انتقاداتي لألمانيا ، لم أوقظ الكلاب ، انما ايقظت الضباع الألمانية النائمة. وهذا جيد وهذا بالضبط ما أردته ، من بين أشياء أخرى.
تصوير رولف اينجلس: صورة من معرضي 2021

لقد عرضت ملصقًا بالكلمات والصور لهذا المعرض الذي أثار إعجاب الكثيرين.
 
إنه وصف مع حقائق لأسباب مناداتي بالفن المتمرد المعاصر . أصف فيه رفض نقابة الفنانين الالمان لطلبي كي اصبح عضوًا مرة أخرى.
 
نظرًا لأنني أعتقد أنه من الصفيق الإشارة فقط إلى الفنانين الذين درسوا على هذا النحو ، فقد بحثت على الإنترنت عن فنانين معروفين وعصاميين  وصادفت فان جوخ ونيكي دي سان فال ، من بين آخرين. أيضًا على الرسامين الذين رسموا في الكهوف منذ آلاف السنين. وقد ذكرت جيرهارد ماركس وأنا أيضًا. أردت أن أقول إن الفن غريزة يمتلكها كل إنسان. رأى الكثير من الناس هذا ، وأظهر البعض تضامنهم معي ، وتوقف البعض عندهم ، كما هو الحال في المعرض.

لكن اثنين منهم على الأقل كشفوا على قرونهم. قال الشخص التي تنتمي أيضًا إلى ما تسمى بدائرة التسامح حولي في المانيا:
 
"أنا لا أفهم ما من المفترض أن يعني." وتقصد فيها الملصق.
 
لكن الأخرى أوضحت الأمر قليلاً وقالت: "أنت تريد أن تضع نفسك في نفس مستوى جيرهارد ماركس." وأنهت نقدها بكلمة هاهاها.
 
إن مثل هذه التعليقات جعلتني اكثر حساسية ، كما أن الرادارات الخاصة بي تعمل دائمًا. قبل أن تعرف هذه المرأة ما يدور حوله في هذا الملصق بالفعل ، أبدت ملاحظتها العنصرية بمهارة. وذلك في معرضي الفني.
في هذا الملصق وفي هذا المعرض أيضًا ، أظهرت بؤسي لعدم نجاحاتي ، وقبل كل شيء ، رد فعلي على كل مايحصل.
يعني هذا البديل المزعوم بملاحظتهم المتغطرسة "أوه ، لقد وضعت نفسك في نفس مستوى جيرهارد ماركس ويجب ألا يكون هذا ، لأن الأدوار قد تم اتخاذها بالفعل ، فنحن دائمًا في الاعلى وأنتم في الاسفل."
مشكلة معظم الألمان: لم يتعلموا رؤية شخص على قدم المساواة.
هذا ليس مجرد تفسيري ، لقد أصبح رأيي الراسخ.

لا أريد أن يتم الترحيب بي على السجادة الحمراء في هذا البلد ، كما يعتقد أحدهما أو الآخر ، لكني اكافح لأجل التوزيع المنصف للفرص لجميع الفنانين ، حتى أولئك الذين لا ينتمون إلى الزمرة المتحكمة بالفنون.

لكنني أقول: "لو تلقيت 1 ٪ فقط من الدعم الذي حصل عليه جيرهارد ماركس ، سترون من أنا وكم من الفنون تكمن في داخلي ،ليس فقط بالمقارنة مع جيرهارد ماركس انما مع جميع الفنانين الألمان الكبار الأحياء منهم والأموات ، ايها الالمان اذا فتحتم لي المجال لصناعة الفنون  بقدر من المساواة في هذا السوق الوحشي حينها سأريكم من أنا.

على الرغم من أنني أنتمي إلى الكرد ، إلا أنني لم أتلق دعمًا من أي من الأحزاب الكردية العديدة ، سواء ماديًا أو معنويًا. لأنني لم ولا أريد أن أكون بوقًا لأحد منهم. في حالات نادرة تلقيت دعمًا من أفراد كرد. لكن معظمهم لم يدعموني بسبب حسدهم القاتل !!


النص الموجود على الملصق  

 
الفن اتقان وغريزة يتم تفعيلها عند البعض وليس عند اغلبية الناس رغم الدراسة في الجامعات!
 
كل هؤلاء الفنانين لم يدرسوا الفن ولم يكونوا في نقابة الفنانين الالمان بي بي كا!
 
الفن ليس مجرد جماليات.
 
كما أن الفن احساس لا تعرفها الزمرة إلا في علاقتهم بأنفسهم!

تم احتلال العديد من الصالات المخصصة للعرض للفنانين، مثل صالة العرض لمدينة بريمن ، من قبل عصابة عنيدة. تُستخدم الصالات الجميلة في صالة العرض لمدينة بريمن الآن لأجنداتهم وأهدافهم وأصدقائهم ولأولئك الذين يتحدون مع موجتهم وسياساتهم فقط.

سألت مديرة صالة العرض هذه المخصصة فقط لزمرة معينة مرة أخرى في عام 2015. كنت أرغب في عمل معرض فردي هناك. كان ذلك بالفعل في زمن روز فيستر وأمينها. لقد تلقيت رفضًا واضحًا للسنوات القادمة أيضًا.

كان المعرض جيدًا جدًا. لأنه كان بمثابة تذكير لمنظمات مثل نقابة الفنانين الالمان الBBK ، التي تمنح شهادة واعتراف فقط بالفنانين الذين درسوا الفن. وقضت وشطبت على الفنانين العصاميين مثلي والعديد من الفنانين الكبار. أظهر هذا المعرض أيضًا أن الفنانين العصاميين لديهم ما هو أكثر بكثير من المواضيع  من الفن الهابط وفن المحسوبية المنسوخ من الأساتذة.

الرفض المنهجي ، الذي لا وجه له ولكن من الواضح أن جميع المحترفين يتقاسمونه ، يؤدي بطبيعة الحال إلى العدوانية. نحن نعلم جيدًا كيف ينشأ العنف من الرفض في مجتمع المهاجرين، وستكون حالة كجو هي الانتقال إلى قطاع الفن في بريمن. في الوقت نفسه ، وهذا أمر يجب رؤيته والاعتراف به ، لقد نجح على مر السنين في تكوين جمهور لفنه ، مكانة صغيرة. هناك يدور سيخ الكباب ويقول ، حسنًا ، إذن أنا لا أنتمي اليكم - ويجعلها علامة الجودة الخاصة به. لأنه رفض ، إنه جيد. إنها مفارقة ومأساوية في نفس الوقت". أري هارتوغ

تفضل نقابة الBBK  فقط زمرتها من خلال المنح الدراسية أو الاستوديوهات الرخيصة أو فرص العرض. رفضت هذه العصابة طلب عضويتي المجددة لأنني لم أدرس الفن. ولماذا ، من فضلكم ، كنت عضوًا بالفعل ولم يُسأل في ذلك الوقت عما إذا كنت قد درست ام كلا؟

كان المعرض أيضًا ناجحًا بدون موارد بريمن الثقافية ، لأنني هنا أيضًا مستثنى من هذا التمويل بسبب موضوعاتي.

"كجو هو الرجل الذي يجد صورًا للموضوعات التي تهمه ، مثل وجوه المعذبين. " أري هارتوغ

كان المعرض جيدًا أيضًا لأنني في ألمانيا الديمقراطية الكبيرة ، كفنان ، نظمت كل شيء بنفسي ، وقمت بالإعلانات ، وإعداد وتفكيك كل شيء بمبادرة خاصة بي بمساعدة عدد قليل من الأشخاص.
هذا أيضًا سهم موجه إلى هذه الديمقراطية المطاطية في ألمانيا. من فنان يعيش في المنفى في ألمانيا منذ 36 عامًا ويبحث عبثًا عن المكان والكرامة والتقدير.

كان المعرض ممتازًا وأظهر أنه هنا في البلاد فقط الفنانين الملتويين يمكنهم الوصول إلى كل الامكانيات والمال والفرص. لقد أظهر أنني مستثنى من كل هذه بسبب موضوعي الفن المتمرد المعصر. هذا ما أسميه التمييز وليس لدي كلمة أخرى له.


فقط الرموز تغيرت, ليس حامليها"ملصق من الكاتالوج الفن المتمرد المعاصر150.43   سم "

كان المعرض مثاليا. لكن صندوق الضمان الاجتماعي للفنانين لم يعد موجودًا للفنانين كما يطلق عليه ، انما لجميع الأفراد الذين يمكن تصورهم ومصممي الغرافيك والشركات المتوسطة الحجم. هذا الصندوق غير الاجتماعي غير الفني ، وهو فاسد أيضًا ، رفض طلبي المتجدد للعضوية.
والفنانين مثلي غير مسموح لهم بالدخول ، على الرغم من أنني كنت عضوًا من قبل.

  من المواد المعاد تدويرها " المانيا الاسم الرسمي, يجب ان يسمى ببلد الزمر" ksk 2021

كان المعرض جيدًا ، على الرغم من أنه جاء بمبادرة مني وتحت الضغط ، مع بعض الدعم المالي من مؤسسة فالديمار كوخ.

كان المعرض أيضًا حدثًا بدون وسائل الإعلام بريمن والألمانية  ، والتي دعوتها جميعًا ، لكن لم يُسمح لأي شخص ان  أراد أن ينظر إلى ما وراء حدوده.
يصرخون في وجهي ، أنت تذهب  بعيدًا جدًا بانتقاداتك ، وأقول إلى أي مدى؟ هل بمدى وساعة وعمق جراحي؟
لا ، ليس بعد.
لأن هذا هو انطباعي هنا في ألمانيا وأنا أربط ذلك بمعظم الألمان في جميع القطاعات تقريبًا.
عندما تتحدث عن مشاكل خارج ألمانيا ، تجد الكثير من الاذان والعيون من حولك ،  اما اذا اشرت بإصبعك إلى ألمانيا. هنا تقف المزحة ويبدا الجد ويظهر الجميع ، على الإطلاق ، أبواقهم القومية والدينية ويتم مهاجمتك وإهانتك. وفوق كل شيء سيتم تجاهلك  من قبل صحافة الزمرة ، لا يتم ذكرك ببساطة انكارك .

في ألمانيا التي تم إجبارها على الديمقراطية ، مسموح فقط بنعم وآمين.

موضوع الفن المتمرد المعاصر يزعج الجميع تقريبًا هنا في البلاد ويزعجني أنا أيضًا  من زوايا مختلفة.
لم تكن جريدة  Taz ، التي لا ينبغي أن تكون مفقودة في مثل هذا الحدث ، لم يكن لها وجود في المعرض.

هنا أيضًا ، كان لدي شعور بأنني لم أقم فقط بإيقاظ الضباع الألمانية ، ولكن أيضًا ضباع وسائل الإعلام الألمانية.
حسنًا ، مع موضوع الفن المتمرد المعاصر الذي أعلنت عنه ، وحدت معظم الألمان بدون إرادتي.
المعتقل 150سم 50 سم جبصين 1988
كان هناك استثناء واحد فقط من راديو بريمن 2 ، الذي أجرى مقابلة مع آري هارتوغ حول المعرض ، مما جعلني سعيدًا.

هنا أود أن أذكر ما قاله لي رجل ألماني بعد ان شاهد اعمالي وعرف البعض عن حياتي ومأساتي هنا في المانيا وسبب قيامي بإعلان الفن المتمرد المعاصر. "انا لو كنت مكانك لقلت ان مؤامرة تحاك ضدي هنا"

أنا سعيد بالألمان والأجانب الذين تمكنوا رؤية ما هو خارج التيار السائد وقد تناولوا الموضوعات بحماسهم الدافئ. والذين قدموا لي تأكيدًا متجددًا على أن الاتجاه السائد في الفن والثقافة في ألمانيا وخاصة في بريمن هو احتكار لعشائر وزمرة معينة فقط.

شكراً لكل من كان حاضراً وأيضاً لمن لم يأت لأي سبب كان. لقد فاتك شيء مثير للاهتمام!



تصوير رولف اينجلس: صورة من معرضي 2021

 ردود الفعل على المعرض  

"شكرا لك على الفن والكلمة الصادقة ، والشجاعة ، والمثابرة ، والتعبير."

"معرض رائع! أحد أفضل ما رأيته من المعارض".

"مشروع عظيم ، حلم كبير ، المعرض ممتاز".

"الأهداف والتوجيهات التي تثير الاهتمام وتجعل الناس يتحدثون. الفن سلاح سلمي لخدمة المجتمع. لسوء الحظ ، ليس كل من يطلق على نفسه فنانًا يجيد في ذلك. في عملك ، والحمد لله ، شعرت بمدى مهارتك في استخدام هذا السلاح ".

"الحقيقة المقلقة عن بلادنا".

معرض للتفكير فيه !!! بالتأكيد يستحق المشاهدة! "

"أعتقد أنه من الجيد أن تشير إلى الاخطاء التي تحصل في ألمانيا وآمل أن تتاح الفرصة لعدد أكبر من الناس لرؤية العالم من خلال عينيك. أنت رصيد كبير لهذا المجتمع من خلال فنك وإنسانيتك ".

"معروضات مثيرة للاهتمام للغاية أعطتني انطباعات جديدة تمامًا وغذاءً للتفكير."

"معرض رائع أخذت منه شيئاً معي : أنا إنسان!"



-




راديو بريمن 2 ، 5 سبتمبر 2021

الفن المتمرد المعاصر - عندما تسمع هذا العنوان ، تفكر على الفور في الثلاثينيات وهمجية الاشتراكيين القوميين في التعامل مع الفنون. لكن ليس هذا هو المقصود هنا. الفن المتمرد المعاصر هو اسم معرض للفنان السوري الألماني برزان كجو وافتتح اليوم في بيت الفنانين في بريمن. قدم آري هارتوغ ، مدير متحف جيرهارد ماركس ، هذا المعرض صباح اليوم وتحدثت معه عنه وسألته عن عنوان المعرض ليجعلك تجلس وتنتبه ، برزان كجو يستخدم هذا الاسم منذ عام 2016 ، لماذا ما وراءها؟
آه. هذا يعني في الواقع أنه يريد جذب الانتباه. هو فنان من أصل كردي موجود في ألمانيا منذ عام 1986 ، لأنه يعمل كفنان في وسائل الإعلام المختلفة ويواجه بشكل متكرر حقيقة عدم قبوله كفنان ، ولذلك استخدم هذا المصطلح الحاد  للغاية ، لذلك للتحدث ، لفتحه مشيرًا إلى موقعه والشيء المثير للاهتمام هو أنني أعتقد أن هذا كان سببًا لك للاتصال بي الآن أيضًا ، إنه ينجح.
حسنًا ، هل هي في الواقع وسيلة للتحايل التسويقي؟
لا ، إنها ليست وسيلة للتحايل التسويقي ، هذا ما هي عليه ، ستكون الخطوة الأولى ، إذا جاز التعبير ، في عالمنا المليء بالإثارة ، يبحث شخص ما عن شيء ما لإثارة ضجة ، ولكنه في الواقع يتعلق به ، وهو يفعل ذلك بمهارة شديدة جزئيًا في المعرض ، مشيرًا إلى كيفية عمل هذا الاستبعاد أيضًا في الفن. ومن ناحية () نحن نعلم أن الفن هو أيضًا نظام نخبوي مغلق للغاية ، لكن في نفس الوقت لا نحب أن نتذكر هذا. هذا بالضبط ما يفعله.
لنتحدث عن المعرض. ماذا سنرى؟
حسنًا ، الشيء المثير للاهتمام هو أنه يُظهر بلا قيود ما فعله خلال 35 عامًا ، أي من الأعمال الأولى التي تم إنشاؤها هنا في ألمانيا ، حيث حاول استخدام الوسائل التقليدية ، في المقام الأول الطين ، أو الألوان لمحاولة الحصول على معالجة لصدمات التجارب في سوريا وككردي في سوريا ، عبر لرسم والعمل من نفسه ومن ثم تطورت من هناك نحو فن أكثر رمزية وفكرة معينة ، يمكنك أيضًا أن تقول الفن المفاهيمي. وفي كل مرة يقدم فيها عملاً ، يكون هذا شيئًا مرئيًا وبجانبه شرح مفصل إلى حد ما ، والذي يقودك في الواقع إلى مسار عالمه البصري ، إذا جاز التعبير.
... وكذلك النصوص الشعرية لأعماله. ما الذي يميز عمل برزان كيجو؟
من وجهة نظري ، المباشرة. لقد قلت اليوم أيضًا إن له طابعًا فوريًا رائعًا للغاية ، في أفضل أعماله ، يتميز بموقف يشبه البانك تقريبًا ، مباشرة في الوجه ، وهذا يظهر بشكل ناجح.
هل يخبرك المعرض أيضًا شيئًا عن الفنان نفسه وعن حياته المهنية؟
حسنًا ، كل عمل يوضح السنة التي بدأتها وحتى الآن يمكنك المتابعة فعليًا من عمل إلى عمل  اخركيف تطورت تدريجيًا ، لكن بالطبع كتب أيضًا الكثير عن تجاربه كلاجئ ومن يريد فعل ذلك ، بامكانه ان يقرأ ذلك أيضا.
الآن يرى فنه على أنه مقاومة ، فن ضد الإقصاء ، هذا ما يهمه ، لكن هل يستطيع الفن تحقيق ذلك ، هل يستطيع الفن أن ينتقد الظروف السياسية؟
بادئ ذي بدء ، الفن هو الوسيلة التي يمكن أن نتحدث عنها معًا. هذا هو الشيء الحقيقي ، ومهما يطلبه ، يقول إنه يمكنكم رفضي ، حسنًا ، لكن دعنا نتحدث ، ومهما حدث ، فهو مرفوض ولم يتم الحديث  معه وعنه.
يقول آري هارتوغ ، مدير Gerhard-Marcks-Haus ، عن معرض Neue Entartete Kunst لبرزان كجو ، والذي يمكن رؤيته في Künstlerhaus Güterbahnhof Tor 40 في بريمن.
ميرخاز وعكيد والموسيقى الكردية الجميلة






"عرض فني "حوار الهوس."





















































شهادة مطور العاب ثلاثي الابعاد معتمد
مع Unity 3D 2020
طريقي الطويل لأصبح مطور ألعاب كمبيوتر ثلاثي الأبعاد.

 بالنسبة لهذا المجال من تطوير ألعاب الكمبيوتر ثلاثية الأبعاد ، كنت على الطريق لفترة طويلة وكنت أبحث عن برنامج مناسب لها ، وكان عليّ أن أدفع الكثير من المال مقابل برامج غير مناسبة وفقدت أيضًا الكثير من الوقت الثمين.
لهذه الدراسة ، ولأنني انتهيت بالفعل من   كتابة مشروع لعبة مع جميع الجزئيات  في عام 2005.
استغرق البحث وقتا طويلا حقا. كنت أبحث عن برنامج يمكنني ايضاً تحمل تكلفته. وشرائه.
 في عام 2013 ، عثرت أخيرًا على Unity3d وكنت متحمسًا على الفور.
 ثم بدأت في البحث عن مدرسة مناسبة تمكنني من خلالها إتقان هذا البرنامج بشكل أفضل.
تم العثور على مكان التدريس ، لكن وضعي المالي لم يكن جيدًا بما يكفي في ذلك الوقت.
 
لهذا السبب اتصلت أولاً بمدير جامعة التعلم عن بعد هذه للحصول على منحة دراسية شرفية ، والتي تم رفضها للأسف.
  
ثم لجأت إلى صندوق ERDF الأوروبي في بريمن لتولي تكاليف هذه الدراسة ، وقد فشل هذا أيضًا بعد الكثير من التأخير. على الرغم من أنه كان  ينبغي عليهم دعم خطوات مثل خطواتي هذه.

لم يتعاون مكتب العمل معي رغم طلباتي المتكررة.
 
بدلاً من ذلك ، أرسلوني إلى إجراء حتى أهدرت وقتي الثمين لمدة ثلاثة أشهر في هذا الإجراء الفاسد أيضًا.
 
 
بالنسبة لي ، كان هذا الإجراء نهاية للكرامة الإنسانية كما يُزعم أنها محمية هنا في ألمانيا.
 أردت الخروج من فجوة البطالة هذه وحاولت كثيرًا وطرقت أبوابًا كثيرة ولم يوافق أحد.

مثل هذه المنظمات الحكومية كان يجب أن تروج بالفعل لخطوات مثل خطواتي ، لا بدلاً من ذلك يرسلونني إلى مثل هذه الإجراءات التي تكلف أكثر من 10 أضعاف تكلفة الدراسة لكل شخص تدفعه الدولة مقابل لا شيء سوى الثرثرة إلينا طوال اليوم وكان علينا ايضاً أن نستمع اليهم.
 
قادني هذا الإجراء والوضع برمته إلى شفة العنف، قبل الانفجار.
ذهبت إلى مكتب العمل وتحدثت بإصرار بغضب إلى المسؤولة.
وقد لاحظت ذلك. ثم تلقيت على الفور وعدًا بتغطية التكاليف.
في ذلك اليوم وكانت الساعة 2:00 ظهرًا.سجلت على الفور للتعلم عن بعد في هامبورغ وفي نفس اليوم فعلت كل هذا وكان بامكاني الابتداء في دراستي.

حاولت أن أكسب لقمة العيش من فني ، لكن المد كان ولا يزال قويًا ضدي في هذا البلد المتحجر مثل ألمانيا والجدار الخبيث الذي يواجهني.
لا أريد أن أقول إنني استسلمت لهذا الواقع وتوقفت عن متابعة الفن ، لا ، على الإطلاق.

من وجهة نظري كفنان ، ليس لدي المال الكافي لاستئجار قاعات أو استوديوهات كبيرة. لديّ استوديو صغير أصبح مستودعًا لاعمالي الفنية ولا توجد مساحة للعمل. يتمتع الكمبيوتر بالعديد من المزايا بما في ذلك حقيقة أن الفن الافتراضي لا يحتاج إلى مستودعات أو صالات عرض ، مجرد صندوق يحتوي على كل ما أريده ، مثل النماذج ثلاثية الأبعاد ، لكن الهدف الكبير من وراء هذا التصميم هو الحصول على وظيفة مثل العمل عن بعد. تتدفق الأفكار مني في هذا المجال ، جنبًا إلى جنب مع خبراتي الحياتية في إنشاء القصص ،  من وجهة نظر فنية وتقنية. يمكنني أن أكون كاتب سيناريو أو مبرمجًا أو مصممًا ثلاثي الأبعاد أو صوتًا أو مخرجًا في كل هذه المجالات ، لدي القوة والإرادة والأهم من ذلك الثقة. وقد أدخلت كل ذلك في لعبتي الجادة "لعنة سلالات الكورونا" حول بريمن. تم تصميم هذه اللعبة وإخراجها بالكامل من قبلي ، القصة ، هندسة الصوت ، البرمجة ، السيناريو والتوجيه.
 
حصلت على الدرجة الأولى في دورة التعلم عن بعد للعبتي التجريبية لأصبح مطور ألعاب ثلاثي الأبعاد معتمدًا.
 



















































لعنة سلالات الكورونا



إشعار مسبق للعبة ثلاثية الابعاد

هل انت ضد الكورونا؟
انا ايضاً

لعنة سلالات الكورونا


في هذه اللعبة يمكنك الاشتراك في مكافحة هذا الفيروس واطلاق النار عليها وقتلها
المتعة في هذه اللعبة ستكون اكثر من اي لقاح كان.
يمكنك اللعب مجاناً وبإمكانك ايضاً التبرع اذا كنت تريد.

ستكون اللعبة في الانترنت اثناء المعرض ويعدها ويمكن لعبها ايضاً في متجر جوجل

قصة اللعبة

منذ عام ۲۰۲۰ كانت مهمتنا حماية أنفسنا من فيروسات كورونا ومحاربتها. لهذا الغرض ابتكرت لعبة الكمبيوتر هذه « لعنة سلالات كورونا المتحورة »
مكان اللعبة هو ساحة السوق في بريمن،  ألمانيا. يتم تقديمه بشكل متطابق تقريبًا ثلاثي الأبعاد: قاعة المدينة، والكاتدرائية ، وبيت بيكس ، وقبل كل شيء ، برلمان بريمن. إن بريمن ملوثة بالكامل. فقط السوق والبرلمان بقيت غير ملوثين. هناك حظر تجول كامل باستثناء أولئك الذين يحاربون الفيروس.
المهمة الرئيسية للاعب هي قتل جميع السلالات الزاحفة. كي تبقى بريمن خالية من الفيروسات!
اللعبة لها أربعة مستويات. كلما كان المستوى أصعب ، قلّت الموارد وكلما زاد عدد الفيروسات. في حين أن هذه اللعبة يمكن أن تضخ
الأدرينالين لديك ، إلا أنها ليست بأي حال من الأحوال بديلاً عن لقاح لائق.
لغة اللعبة الالمانية او الانكليزية
هنا مقطع فيديو قصير للتذوق































زوروني ايضاً على مواقع التواصل الاجتماعي
©  1998-2022 جميع حقوق النشر والنسخ محفوظة من برزان كجو
Back to content